...
 
نظام المقررات النطام الفصلي القدرات العامة الكمي قياس
لغتي الخالدة لغتي الجميلة القدرات العامة اللفظي اول ثانوي
اول متوسط ثاني متوسط الاختبار التحصيلي ثاني ثانوي
ثالث متوسط بحوث النشاط الطلابي ثالث ثانوي
 
مكتبة التحاضير خامس ابتدائي اول ابتدائي
اسئلة اختبارات سادس ابتدائي ثاني ابتدائي
    ثالث ابتدائي
    رابع ابتدائي

    



يا من تؤذِي رسولَ الله لا تظنَّ أنَّك نجوتَ .

جديد منتدى منتدى الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحمله ضد الروافض هجير الشمال منتدى النقاش الجاد 3193 08-25-2015 05:21 PM
بحث في قول : أين الله عز و جل ؟ ẦјḿằĿ Ầђŝạş النشاط الطلابي 1 01-27-2013 09:38 AM
سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه سمر يامن منتدى الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم 0 06-04-2012 02:53 PM
اسئلة مهمة فى العقيدة3 حاتم عاشور المنتدى الإسلامي 4 09-04-2011 12:08 PM

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-30-2013, 09:34 PM   #1
_+_ فــضــي _+_
النقاط: 1,838, المستوى: 9 النقاط: 1,838, المستوى: 9 النقاط: 1,838, المستوى: 9
النشاط: 57% النشاط: 57% النشاط: 57%
 
الصورة الرمزية جروحي قصآآيد ..~
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: [آلريآآض]
المشاركات: 201
1891  
معدل تقييم المستوى: 1891 جروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of light
افتراضي يا من تؤذِي رسولَ الله لا تظنَّ أنَّك نجوتَ .

لا يجوز نُصرة
النبي صلى الله عليه وسلم
بما حرم الله ورسوله !

فالمظاهرات
والوقفات الإحتجاجية
والإعتصامات والإضرابات وغيرها

كل هذه الأشياء ليست
وسيلة من وسائل التعبير والإصلاح !

إنما
هي وسيلة من وسائل
الفوضى ونزع الأمن والأمان من بلاد المسلمين ! وليست طريقة نبوية شرعية للإصلاح !

فانتبهوا !
واكبحوا عواطفكم وانصروا نبيكم بالإتباع
وليس بالإبتداع في دين الله
عفا الله عني وعنكم

وهذا مقال قرأته
أثناء تصفحي وأحببت مشاركتكم به والله أسأل أن يستعملنا
جميعا في نُصرة دينه
ونُصرة نبيه وسنته
على طريقة
الأنبياءِ والسلف لا الغرب المتخلف


يا من تؤذِي رسولَ الله لا تظنَّ أنَّك نجوتَ


بقلم :
الشَّيخ مصطفى قالية - حفظه الله




يا من جعلت همّك من الدُّنيا الطَّعنَ والانتقاصَ من خليل الله محمَّد بنِ عبد الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- لا تفرحْ.
يا من سخّرت لسانَك وقلمَك وأوراقَك ووو للاستهزاءِ بخير خلق الله محمَّد بنِ عبد الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- لا تفرحْ.
يا من تجرّأت على المؤمناتِ القانتاتِ العفيفاتِ الطّاهراتِ أزواجِ رسولِ الله-صلَّى الله عليه وسلَّم- لا تفرحْ.
يا من تؤذِي رسولَ الله لا تفرحْ ولا تظنَّ أنَّك نجوتَ



فاللهُ منتقمٌ لرسولِه-صلَّى الله عليه وسلَّم- ممَّن آذاه وأساءَ إليه ولو بعدَ حين.


فهو القائل سبحانه: ﴿إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ﴾[الحجر: 95].

وهو القائل -عزَّ وجلّ-: ﴿إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ﴾[الكوثر: 3].

وهو القائل سبحانه وتعالى: ﴿إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ﴾[التوبة: 40].

قال الطَّبري-رحمه الله- عن هذه الآية:

" وهذا إعلامٌ من الله أصحابَ رسوله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنّه المتوكِّل بنصر رسولِه على أعداءِ دينِه وإظهارِه عليهم دونَهم، أعانُوه أو لم يعينوه، وتذكيرٌ منه لهم فعلَ ذلك به " (1)


وانظر إلى هذه القصَّة المعبِّرة العجيبة:



روى البخاري (2) ومسلم (3) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ-رضي الله عنه-، قَالَ:
"كَانَ مِنَّا رَجُلٌ مِنْ بَنِي النَّجَّارِ قَدْ قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ وَكَانَ يَكْتُبُ لِرَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَانْطَلَقَ هَارِبًا حَتَّى لَحِقَ بِأَهْلِ الْكِتَابِ، قَالَ: فَرَفَعُوهُ، قَالُوا: هَذَا قَدْ كَانَ يَكْتُبُ لِمُحَمَّدٍ فَأُعْجِبُوا بِهِ، فَمَا لَبِثَ أَنْ قَصَمَ اللهُ عُنُقَهُ فِيهِمْ، فَحَفَرُوا لَهُ فَوَارَوْهُ، فَأَصْبَحَتِ الْأَرْضُ قَدْ نَبَذَتْهُ عَلَى وَجْهِهَا، ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا لَهُ، فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتِ الْأَرْضُ قَدْ نَبَذَتْهُ عَلَى وَجْهِهَا، ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا لَهُ، فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتِ الْأَرْضُ قَدْ نَبَذَتْهُ عَلَى وَجْهِهَا، فَتَرَكُوهُ مَنْبُوذًا ".



وفي رواية البخاري:

"...فَكَانَ يَقُولُ: مَا يَدْرِي مُحَمَّدٌ إِلَّا مَا كَتَبْتُ لَهُ فَأَمَاتَهُ اللَّهُ فَدَفَنُوهُ، فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ، فَقَالُوا: هَذَا فِعْلُ مُحَمَّدٍ وَأَصْحَابِهِ لَمَّا هَرَبَ مِنْهُمْ، نَبَشُوا عَنْ صَاحِبِنَا فَأَلْقَوْهُ، فَحَفَرُوا لَهُ فَأَعْمَقُوا، فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ، فَقَالُوا: هَذَا فِعْلُ مُحَمَّدٍ وَأَصْحَابِهِ، نَبَشُوا عَنْ صَاحِبِنَا لَمَّا هَرَبَ مِنْهُمْ فَأَلْقَوْهُ، فَحَفَرُوا لَهُ وَأَعْمَقُوا لَهُ فِي الأَرْضِ مَا اسْتَطَاعُوا، فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ، فَعَلِمُوا: أَنَّهُ لَيْسَ مِنَ النَّاسِ(4)، فَأَلْقَوْهُ ".




أوَّلا: انظر إلى فعل أهل الكتاب به لمَّا علموا منزلتَه من محمَّد-صلَّى الله عليه وسلَّم-، هل أهانوه أوطردوه؟ هل ضربوه أو قتلوه؟

كلَّا -والله- بل رفعُوه وقرَّبُوه؛ وذلك لأنَّهم حسبُوه من أهلِ العلمِ وأصحابِ النَّبي-صلَّى الله عليه وسلَّم-، ولقد كان كذلك ولكن...

وهكذا شأنُ كلِّ من تمسَّك بالكتاب والسُّنّة شأنُه أن يُرفع، شاء النَّاس أو أبوا.



قال سبحانه:

﴿يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ﴾[المجادلة: 11].

ولكن من أعرض عن الكتابِ والسُّنَّة، وابتغى الرِّفعة من غير طريقِهما، كان حقّه المذلَّة والهوان.
قال عزَّ وجلّ:

﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾[الأعراف: 175-176].

وهذا الأمرُ لا يحتاج إلى بسط وبيان، فهو مشاهَدٌ للعيان. والله المستعان.



قال شيخُ الإسلام ابنُ تيمية-رحمه الله-
وهو يتحدَّث عن الحديث السَّابق:
" فهذا الملعون الذي افترى على النّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- " أنَّه ما كان يدري إلَّا ما كتب له " قصمَه الله وفضحَه بأنْ أخرَجه من القبر بعد أن دُفن مرارًا، وهذا أمرٌ خارجٌ عن العادة، يدل كلَّ أحد على أنَّ هذا عقوبةٌ لِما قاله، وأنَّه كان كاذبًا، إذ كان عامَّة الموتى لا يُصيبُهم مثل هذا، وأنَّ هذا الجرمَ أعظمُ من مجرَّدِ الارتدادِ، إذ كان عامَّة المرتدِّين يموتُون ولا يصيبُهم مثلُ هذا، وأنَّ الله منتقمٌ لرسولِه ممَّن طعن عليه وسبَّه، ومظهرٌ لدينِه ولكذبِ الكاذِب إذَا لم يُمكن النَّاس أن يقيمُوا عليه الحدّ.




ونظيرُ هذا ما حدَّثناه أعدادٌ من المسلمين العدول أهلِ الفقهِ والخبرةِ عمَّا جرَّبُوه مرَّات متعدِّدة في حَصْرِ الحُصون والمدائِن الَّتي بالسَّواحل الشَّامية، لمَّا حَصَرَ المسلمون فيها بني الأصفرِ في زماننا، قالوا: كنَّا نحن نحصُرُ الحِصْنَ أو المدينةَ الشَّهرَ أو أكثرَ من الشَّهر وهو ممتنعٌ علينا، حتى نكاد نيأس منه، حتَّى إذ تعرَّض أهلُه لسبِّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- والوقيعةِ في عرضه، فعجلنا فتحه وتيسَّر، ولم يكد يتأخَّر إلا يومًا أو يومين أو نحو ذلك ثم يُفتح المكان عنوة، ويكون فيهم ملحمة عظيمة، قالوا: حتَّى إن كنَّا لنَتَباشَر بتعجيلِ الفتحِ إذا سمعناهم يقعُون فيه، مع امتلاء القلوبِ غيظا عليهم بما قالوا فيه.




وهكذا حدّثني بعض أصحابنا الثِّقات أنَّ المسلمين من أهل المغرب حالُهم مع النَّصارى كذلك، ومن سنَّة الله أن يعذِّب أعداءَه تارةً بعذابٍ من عندِه وتارةً بأيدي عباده المؤمنين ".







فيا من تسبُّ رسولَ الله-صلَّى الله عليه وسلَّم- وتطعنُ في عرضِه الشَّريف لا تفرحْ بإمهالِ الله لك.
فإنَّما حالك كما قال سبحانه وتعالى:

﴿وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ﴾[آل عمران: 178].



فالله يملي لك لتزدادَ إثما،
ولتسوِّدَ صحائفَك بالطّعن في أحبِّ الخلقِ إليه وأفضلِهم.

ولا تغترّ أيُّها الطَّاعن اللَّئيم بتقلُّبِك في نعمِ الله، فإنَّ الله سبحانَه يقول:

﴿فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ﴾[الأنعام: 44].


ونبيَّنا-صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول:

" إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ "قَالَ: ثُمَّ قَرَأَ:﴿وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ القُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ﴾ [هود: 102] " (5) .



فاللَّهم إنَّا نسألك أن تنصرَ دينَك و نبيَّك وعبادَك المؤمنين
اللَّهم ردَّ عن نبيِّك وأزواجِه وصحابتِه كيدَ الكائِدين وطعنَ الطَّاعنين
اللَّهم عليكَ بهِم فإنَّهم لا يُعجزُونَك
والحمدُ لله ربِّ العالمين


dh lk jc`Ad vs,gQ hggi gh j/kQ~ HkQ~; k[,jQ > lk HkQ~; hggi j/kQ~ jc`Ad dh vs,gQ

__________________
أدري خسرتك بس مدري على ويش !
لكن تظل " أجمل فصل في حياتي "

وأدري بعد فرقآي ب تعيش وآعيش
البآرحة عدَّى وبكرة بـ " يآتي " !

أحلامنا طيرٍ ولكن بلآ ريش !
كل يوم من عيني تطيح " أمنيآتي "



عزيزي (أضمك واشمك )
يفنى الكلام وتنتهي كل الاشعار.. لاجيت ابوصف قدرك المعتلي فوق.. واضيع في بحر المعاني والافكار.. واقول مامثلك على الكون مخلوق.. فيك الوفا مازال يبني له ديار.. وفيك الوفا طيب ولك يالغلا ذوق..
من مواضيع جروحي قصآآيد ..~

جروحي قصآآيد ..~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2013, 03:31 PM   #3
_+_ فــضــي _+_
النقاط: 1,838, المستوى: 9 النقاط: 1,838, المستوى: 9 النقاط: 1,838, المستوى: 9
النشاط: 57% النشاط: 57% النشاط: 57%
 
الصورة الرمزية جروحي قصآآيد ..~
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: [آلريآآض]
المشاركات: 201
1891  
معدل تقييم المستوى: 1891 جروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of lightجروحي قصآآيد ..~ is a glorious beacon of light
افتراضي رد: يا من تؤذِي رسولَ الله لا تظنَّ أنَّك نجوتَ .

انرتي

__________________
أدري خسرتك بس مدري على ويش !
لكن تظل " أجمل فصل في حياتي "

وأدري بعد فرقآي ب تعيش وآعيش
البآرحة عدَّى وبكرة بـ " يآتي " !

أحلامنا طيرٍ ولكن بلآ ريش !
كل يوم من عيني تطيح " أمنيآتي "



عزيزي (أضمك واشمك )
يفنى الكلام وتنتهي كل الاشعار.. لاجيت ابوصف قدرك المعتلي فوق.. واضيع في بحر المعاني والافكار.. واقول مامثلك على الكون مخلوق.. فيك الوفا مازال يبني له ديار.. وفيك الوفا طيب ولك يالغلا ذوق..
من مواضيع جروحي قصآآيد ..~

جروحي قصآآيد ..~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, من, أنَّك, الله, تظنَّ, تؤذِي, يا, رسولَ, نجوتَ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


ترتيب الموقع عالميا
     

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP SITMAP2 TAGS DIRECTORY


الساعة الآن بتوقيت السعودية08:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Powered By Hero.com.sa

Scroll To Top