ولا يحيق ا لمكر السيء ألا بأهلة - منتديات التعليم السعودي - تحضير وتوزيع المواد الدراسية

Thread Back Search

 

 

منتديات,السعودي,السعودي العام,السعودي,الصور, السعودي,برامج,السعودي,شات,منتدي,السعودي,السعودي الاسلامي,نتيجة,شهادة,امتحان,امتحانات,لزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا


ولا يحيق ا لمكر السيء ألا بأهلة

اضافه رد

............................................................................................................

  #1  
قديم 08-30-2014, 02:03 PM
_+_ ذهـبــي _+_
النقاط: 16,729, المستوى: 31 النقاط: 16,729, المستوى: 31 النقاط: 16,729, المستوى: 31
النشاط: 13% النشاط: 13% النشاط: 13%
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 512
افتراضي ولا يحيق ا لمكر السيء ألا بأهلة

ولا يحيق ا لمكر السيء ألا بأهلة


((وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ))
تقرر هذه الآية الكريمة حكمة قرآنية، وسنة ماضية، وحكما عادلا من الله تعالى وهو: «الجزاء من جنس العمل»؛ فمن عمل صالحا مخلصا لله لقي جزاء ذلك في الدنيا والآخرة بإذن الله تعالى، ومن عمل سيئة استحق العقوبة في الدنيا والآخرة إلا أن يعفو الله تعالى عنه. وقال الراغب مبينا أقسام المكر: «وذلك ضربان: مكر محمود وذلك أن يتحرى بذلك فعل جميل، وعلى ذلك قال تعالى: {وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ}، ومذموم وهو أن يتحرى به فعلاً قبيحاً، قال تعالى: {وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ}، {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا}، وقال في الأمرين: {وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ }»اهـ.
والمكر بالناس وخديعتهم من جملة الأعمال السيئة التي نهى الله تعالى عنها وبين سوء مآلها وخطورة آثارها، وأكد أن عقوبتها من جنسها.
فالمكر في لغة :- العرب يدور حول الاحتيال والخداع كما قال ابن فارس،
وقال الطبري: «وأما المكر فإنه الخديعة والاحتيال للممكور به بالغدر ليورطه الماكر به مكروها من الأمر» اهـ.
وأما في الاصطلاح :- فقد فرق كثير من العلماء بين المكر المضاف إلى الله تعالى والمكر الواقع من الخلق، كما قال الجرجاني في التعريفات: «المكر من جانب الحق تعالى: هو إرداف النعم مع المخالفة، وإبقاء الحال مع سوء الأدب، ومن جانب العبد: إيصال المكروه إلى الإنسان من حيث لا يشعر»اهـ.

وقال مبينا أن الجزاء من جنس العمل: {وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ}.
ويوضح الشيخ ابن سعدي المراد بالمكر في هذه الآية فيقول : «الذي مقصوده مقصود سيئ ومآله وما يرمي إليه سيئ فمكرهم إنما يعود عليهم»، ويؤكد ابن كثير هذا المعنى بقوله: «ومكروا بالناس في صدهم إياهم عن سبيل الله، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله، أي وما يعود وبال ذلك إلا عليهم أنفسهم دون غيرهم».

ويشير الشيخ الطاهر بن عاشور إلى ما اشتملت عليه هذه الآية من مواعظ وآداب فيقول : «فكم انهالت من خلال هذه الآية من آداب عمرانية ومعجزات قرآنية ومعجزات نبوية خفية»، ثم يفصل ذلك مبينا أن إضافة (مكر) إلى (السيئ) من إضافة الموصوف إلى الصفة مثل: عشاء الآخرة. وأصله: أن يمكروا المكر السيئ بقرينة قوله: {وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ}.
ويوضح أن المكر هو إخفاء الأذى، وهو سيئ؛ لأنه من الغدر، وهو مناف للخلق الكريم، فوصفه بالسيئ وصف كاشف، ولعل التنبيه إلى أنه وصف كاشف هو مقتضى إضافة الموصوف إلى الوصف لإظهار ملازمة الوصف للموصوف فلم يقل: ومكروا سيئا، ويبين سبب كون المكر هنا سيئا، وذلك لأنه مكر بالنذير وأتباعه، وهو مكر ذميم لأنه مقابلة المتسبب في صلاحهم بإضمار ضره، وجملة {وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ} تذييل أو موعظة.

ومعنى كلمة يحيق: أي : ينزل بشيء مكروه، يقال : حاق به، أي : نزل وأحاط إحاطة سوء، أي لا يقع أثره إلا على أهله، وفيه حذف مضاف تقديره: ضر المكر السيئ أو سوء المكر السيئ كما دل عليه فعل (يحيق).
فإن كان التعريف في (المكر) للجنس كان المراد بأهله كل ماكر. وهذا هو الأنسب بموقع الجملة ومحملها على التذييل ليعم كل مكر وكل ماكر، فيدخل فيه الماكرون بالمسلمين من المشركين، فيكون القصر الذي في الجملة قصرا إدعائيا مبنيا على عدم الاعتداد بالضر القليل الذي يحيق بالممكور به بالنسبة لما أعده الله للماكر في قدره من ملاقاة جزائه على مكره، فيكون ذلك من النواميس التي قدرها الله تبارك وتعالى لنظام هذا العالم؛ لأن أمثال هذه المعاملات الضارة تؤول إلى ارتفاع ثقة الناس بعضهم ببعض، والله بنى نظام هذا العالم على تعاون الناس بعضهم مع بعض؛ لأن الإنسان مدني بالطبع، فإذا لم يأمن أفراد الإنسان بعضهم بعضا تنكر بعضهم لبعض، وتبادروا الإضرار والإهلاك ليفوز كل واحد بكيد الآخر قبل أن يقع فيه، فيفضي ذلك إلى فساد كبير في العالم والله لا يحب الفساد ولا ضر عبيده إلا حيث تأذن شرائعه بشيء؛ ولهذا قيل في المثل: «وما ظالم إلا سيبلى بظالم»، قال الشاعر:
ولكل شيء آفة من جنـسـه
حتى الحديد سطا عليه المبرد
وكم في هذا العالم من نواميس مغفول عنها، وقد قال الله تعالى: {وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ}، ومن كلام العرب : «من حفر لأخيه جبا وقع فيه منكبا»، ومن كلام عامة أهل تونس: يا حافر حفرة السوء ما تحفر إلا قياسك «اهـ.
وأما نتيجة ذلك المكر الباطل فهو العقوبة الشديدة في الدنيا والآخرة كما قال تعالى: {وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ} قال الطبري : «والذين يكسبون السيئات لهم عذاب جهنم»، وقال ابن سعدي: «أي: يهلك ويضمحل ولا يفيدهم شيئا لأنه مكر بالباطل لأجل الباطل».
وقال محمد بن كعب القرظي: «ثلاث من فعلهن لم ينج حتى ينزل به مكر أو بغي أو نكث، وتصديقها في كتاب الله تعالى {وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ}، { إِنَّمَابَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ }، { فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ }».
وقد وردت بعض الأحاديث في التحذير من المكر السيئ، «المكر والخديعة في النار» (1)قال الشراح: «أي تدخل أصحابها النار»، وقيل: لا يكون صاحبهما تقيا ولا خائفا لله؛ لأنه إذا مكر غدر، وإذا غدر خدع، وذا لا يكون في تقي، وكل خلة جانبت التقى فهي في النار».
وبعد، فينبغي للمسلم أن يكون برّاً، وفياً، وثيق الذمة، صادق الوعد، كريم العهد، ثابت العقد، لا يخون ولا يغدر ولا يخفر، ويتجافى عن كل رذيلة ودنيئة، ولاسيما المكر والخداع وإيذاء الناس وانتهاك حرماتهم وأكل حقوقهم بغير حق،
المكر والكيد والخداع.. والفرق بينها في التعبير القرآني

هناكثلاث مفردات قرآنية هامة وهي (المكر ، الكيد ، والخداع) وهي مفردات ,وردت في كتاب الله في حق الكفار والمنافقين والمشركين من جهة واستخدمت منسوبة إلى الله جل وعلا من جهة أخرى فقيل على سبيل المشاكلة وقيل غير ذلك ولكنني عندما كتبت ذلك البحث كنت في طور البحث والتنقيب عما أفاد به السلف الصالح وعلماؤنا الأجلاء من علماء اللغة والتفسير وعلوم الشريعة والملة عامة ففوجئت بوجود خلط كبير في مفاهيم تلك المفردات الثلاث واجزم بأن قصور فهم تلك المفردات يؤثر على الاعتقاد عامة لما في نسبة تلك الأفعال لله جل وعلا ، ولعل حذر العلماء من الإغراق في تفصيل المسألة جعل هذا المجال فقيراً ويعتريهِ نقصٌ كبير ومغالطات عديدة ، ومن صور تلك المغالطات عدم تصدي العلماء لإيجاد فروق واضحة بين المفردات الثلاث ، وقيام بعضهم بتعريف بعضها ببعض في معرض التعريف كأن يعرف المكر بأنه المخادعة كما جاء في لسان العرب وغير ذلك من المصنفات التي أفردت ابوابا للمكر والكيد والخداع ،ولا شك أن القائل يقول من تكون حتى تفتئت على علماء كبار سبقوك ؟، فأقول إنني اقل طلبة العلم علما ومعرفة ولكن الثابت إن كل ما يتعارض مع كتاب الله ويخالفه فهذا يرده كتاب الله وليس أنا كما أنه لا عصمة لأحد وكل يؤخذ من قوله ويرد إلا سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهذا ينطبق على ما أقول، فمن لديه ما يرد قولي فأهلا به فما نحن جميعا إلا باحثين عن الحق ندين به لله ونتبعه أينما وجدناه والله الهادي إلى سواء السبيل. منهج العرض والاستدلال

مما عزّزَ هذا البحث وقوّاه أنني اجتهدت أن أثبته بكتابِ الله وتفسير للقرآن بالقرآن وتعزيز للمعاني التي استنبطتها ، وقد تجد عدد من آيات القرآن الكريم كلها تقود لذلك المعنى المحدد فلا شك انه فضل من الله جل وعلا أن هدانا لذلك وعندما رجعنا لكتب اللغة اختلف بعضها عما ورد في كتاب الله فهنا لا نشك جميعا أن المرجع إذن كتاب الله جل وعلا فما خالفه ضربنا بهِ عرض الحائط.

عرفت كلاً من المكرِ والكيدِ والخداع ثم عززتُ كلّ تعريفٍ بالشواهدِ القرآنيةِ التي تثبتُ وتؤيدُ هذا التعريف مع يقيني بأن كل مفردة تختلف عن الأخرى فالقاعدة عندي أن القرآن الكريم منزه عن الحشو والترادف والتكرار فمن عرف هذه بتلك فقد نسب للقرآن تلك المنقصة بصورة لا مباشرة وهذا مالا ينبغي .

التعريفات الاصطلاحية للمفردات الثلاث.

وهنا سوف أورد تعريف كل مصطلح ليتمكن القارئ من التفريق بينها ويعلم اختلاف كل مفردة عن الأخرى في هذا المبحث ثم انطلق لكل مفردة لأدلل على ما ذهبت إليه من كتاب الله تعالى.

المكر : إرَادَةُ وتَدْبِيرُ فِعْلٍ خَفِيّ بِحَقِّ مَنْ لَمْ يَعْلَمُ بِمَا يُرَادُ بِهِ وَلَمْ يَحْتَسِب أنْ يَأتِيهِ هَذَاَ الفِعْلُ مِنْ حَيْثُ أتَىَ مِنْه بِصُورَتِه ِتلك.

وهو : إرَادَةُ المَاكِرِ فِعْلُ السُّوءِ باِلمَمْكُورِ بِهِ فِيْ غَفْلَة ٍمِنْهُ عَمّا يُرَاَدُ بِهِ وَعَدَمُ حَذَرِهِ مِنْ شرٍّ يَأتيِهِ مِنْ جِهَةِ المَاكِرْ.

الخداع : هو تَدْبِيرُ فِعْلٍ خَفِيّ يقومُ بهِ الخادعُ لإيقاعِ الضررِ والشرّ بالمخدوعِ من حيثُ لم يحذر ويتنبه ، كأن يرقب المخدوع قدوم السوء من باب فيفجأه من باب آخر، وعداوة الخادع والمخدوع ظاهرة وكلاهما يتربص بالآخر.

الكيد : كل تَدْبِيرٍ لِفِعْلٍ خَفِيِّ أو ظَاهر يريدُ مِنهُ الكاَئِد دَفعُ المكيدِ أنْ يرتكبَ عملا ًسيئا ًأو جرماً وذنباً بإرادتهِ بدونِ جَبرٍ او إرغام.

وقد يظن ظان أن كلا من الخديعة والمكر متشابهان ومتماثلان ولكن لو أمعنت النظر لوجدتهما مختلفان ومتغايران ، فالممكور به لا يحتسب أن يأتي من الماكر سوء ولكن المخدوع عداوته ظاهره وتربصهما معلوم ولكنه ينتظر السوء ويتحسب له من طريق فيفجأه من طريق آخر.

وفي العرض التالي ينبغي علي أن آتي بما يؤيد ما ذهبت إليه من كتاب الله تعالى ولنثبت أنه لا ينبغي استخدام أي مفردة من المفردات الثلاث في التعريف بمفردة أخرى او شرحها فكل منها تختلف عن أختها وإن كن يشتركن في (الحيلة وخفاء الفعل المدبر) ولكن تبرز بعدها اختلافات في كل فعل عن سواه.

ولا يمكن أن نقول أن المكر والكيد والخداع شر أو خير ، بل كلها حالات لها أركان إذا تحققت سميت مكرا أو كيدا أو خداعا ، أما الخير والشر فما يكون شراً على أحد قد يكون خيرا على ضده ، فخديعة العدو في الحرب خير للمؤمنين شر على الكافرين والعكس صحيح وقس عليها بقية الأفعال ، فعند التأصيل للمسألة ينبغي علينا أولا أن نعلم أن كل حالة من تلك الحالات لها أركان كما أسلفت إذا تحققت سمّي كل أمرٍ باسمه ، ولكن البشر ربطوها في أذهانهم بالشر لأن كل ما يدبر في الخفاء من البشرِ شرّ في معظمهِ فاصطبغت بتلك الصبغة وصارت ذميمة في نظر الناس.

أولا : المكر ، شواهده واستدلالاته .

قلنا أن تعريف المكر اصطلاحا : إرادةُ وتدبيرِ فعلٍ خفيّ بحقِ من لم يعلم بما يراد بهِ ولم يحتسب أن يأتيهِ هذا الفعل من حيث أتى منه.

وهو : إرادة الماكر فعل السوء بالممكور به في غفلة منه عما يراد به وعدم حذره من شر يأتيه من جهة الماكر.

وهنا نستحضر شواهد ذلك في كتاب الله على سبيل المثال:

[list][*] يقول تعالى في سورة يوسف :[/list] (ذَٰلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ) يوسف:102

وهنا يصح أن يسمى فعل إخوة يوسف مكراً وليس خداعاً أو كيداً لأنهم تخفوا في فعلهم المشين بحق أخيهم ، وأخاهم آمنٌ من أن يأتيهِ من قبل إخوته سوءاً أو أذىً فانطبقت عليه معايير المكر بدقة.

[list][*] قال تعالى في قصة السحرة مع فرعون:[/list] (قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَٰذَا لَمَكْرٌمَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ) الأعراف:123

هذا الموقف العجيب لفرعون مع سحرته الذين حشدهم ليواجهوا موسى عليه السلام فاعتبرهم من جنوده ومن عدّته التي أعدّها ليفشل دعوة موسى ويثبت ربوبيته من دون الله ففوجئ مفاجأة صاعقة بموقف السحرة حينما رأوا ما فعله موسى عليه السلام فخروا ساجدين فكان هذا الفعل مفاجأة قاسية لفرعون فاعتبر ما حدث (مكر) متفق عليه مسبقا بينهم وبين موسى .

[list][*] الله جل وعلا يقول[/list] { وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ } [الأنفال:30]

يبين الله جل وعلا لنبيه ما يحاك من مكر ضده في الخفاء ويعدد نتائج مكرهم الذي يمكرونه ضد نبيه صلى الله عليه وسلم ، وقد يقول قائل كيف يسميه الله مكرا وهو معلوم للممكور به ؟ ونقول هنا إن الكفار يظنون أن مكرهم غير معلوم لله لكفرهم اصلا بالله ولكن الله هنا يخبر نبيه ليفشل مكرهم وليثبت المصطفى وتشتد عزيمته عندما يعلم بعون الله له وإفشاله لمكر الكافرين.

[list][*] يقول الله جل وعلا عن مؤمن آل فرعون:[/list] { فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ } [غافر:45]

والله يخبرنا هنا عن مؤمن آل فرعون الذي دعا قومه للإيمان بالله ، فقياسا على القاعدة التي مررنا بها فقد كان غافلا عن مكر أعدوه لهذا المؤمن ولكن الله جل وعلا وقاه ذلك المكر وحاق هذا المكر بأعداء الله آل فرعون.

كيف يكون مكر الله تعالى ؟؟

قلنا في بداية هذا البحث أن المكر والكيد والخداع حالات لها أركان وظروف إذا توفرت أسميت مكراً او كيدا أو خداعا وبينا قواعد المكر وكيف يكون وقلنا إن غفلة الممكور به عما يراد به جعل من الفعل المدبر في الخفاء مكرا، ولأن الله جل وعلا يدبر ما يرد مكر الماكر ، ويكون الماكر هذا غافلا عما يعده الله له ردا لمكره أصبح في مكان الممكور به وصار فعل الله مكراً لأنه توافرت به شروط المكر وغفل الماكر عن تدبير الله وظن أنه يرقب ضحيته ويعد لها عظائم الأمور ولا يؤمن بأن هناك ربا محيطا حفيظا جبارا يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وطالما غفل بسوء طويته وباستكباره على الله والإيمان بها أصبح ما يجزيه الله به (مكرا) فأسماه الله مكرا ، وبمعنى آخر فالله لم يستتر عن الماكر في تدبيره كما استتر الماكر في عمله عن الممكور به بل كفر الماكر وجحوده اخفى عن بصيرته فعل الله وانتقامه من الماكرين، وكان الفرق بين مكر الله وبين مكر الماكرين هو الهدف والغرض فمكر الله مكر خير لأنه يبطل مكر سيء وينقذ غافلا من براثن الشر فمكر الماكر ابتداءاً بالسوء ومكر الله ردا وجزاءا للسوء من جنسه فيقول الحق جل وعلا :

{ اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا } [فاطر:43]



فالسنة الربانية الثابتة أن المكر له عقاب يحيق بالماكرين الذين هم كضحاياهم آمنين من أن يمكر الله بهم لأنهم لا يؤمنون بعظيم قدرته وسعة علمه وقوته فينذرهم الله أن لا يأمنون مكر الله وإلا فإن مصيرهم الخسران :

{ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ } [الأعراف:99]

ولا شك أن قوة المكر تكمن في قوته وقوة الفجأة التي تصيب الممكور به فكلما كانت الفجأة بالمكر صادمة صاعقة كان المكر محكما وشديدا وقد عبر الله جل وعلا عن تلك الصدمة وعن قوة المكر وخبثه وشدته بقول جل وعلا:

{ وَقَدْ مَكَرُوامَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ } [إبراهيم:46]

الجبال مخلوقات عظيمة ضخمة لا تعير لمن يصعد عليها اهتماماً ولا تلقي له بالا فمهما فعل فهي آمنة من أن يتمكن من يؤذيها فإذا تمكن من إزالتها فلعمري إنها فجأة عظيمة لتلك الجبال أن يأتيها زوالها من هذا المخلوق الحقير الصغير ، ولا شك أن زوال الجبال عمل صادم قوي فشبه جل وعلا شدة المكر وقوته بما يفجأ الجبال بإزالتها.

ومن أعظم المكر تدبير كل حيلة ضد أنبياء الله وأتباعهم لإضلال الناس واستمالتهم للكفر بالله والإضرار بأولياء الله ومتبعي أنبيائه يكون منه مكرا لأنهم يفرغون حيلتهم ليفجأون ويرهبون ويرعبون المؤمنين محاولين صرفهم عن عبادة الله:

{ قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ } [النحل:26]

ففي المكر يكون الجزاء من جنس العمل ، فكما يمكر الماكرون يكون عقابهم مكرا من جنس جرمهم بل وأكثر رعبا وفجأة فأرسل عليهم عذابا من حيث لم يحتسبوا ومن حيث لا يشعرون وهنا تكريس للمعنى الذي فصلناه سابقا ، فينظرون برعب إلى قواعد بينانهم تنهار ولكن الفجأة بسقوط السقف حيث لم ينظروا ولم يحتسبوا.

ويقول تعالى:

{ أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ } [النحل:45]

وهنا تأكيد على معنى المكر وجزاؤه الذي هو من جنسه بمجيء العذاب من حيث لا يشعرون أو يفجأهم الله بخسف الأرض من تحتهم.

ثانيا : الخداع شواهده واستدلالاته .

بينا تعريف الخداع اصطلاحا بأنه : هو تَدْبِيرُ فِعْلٍ خَفِيّ يقومُ بهِ الخادعُ لإيقاعِ الضررِ والشرّ بالمخدوعِ من حيثُ لم يحذر ويتنبَّه ، كأن يرقب المخدوع قدوم السوء من باب فيفجأه من باب آخر، وعداوة الخادع والمخدوع ظاهرة وكلاهما يتربص بالآخر.

فالخادع والمخدوع أعداء يعلم كل منهما أن الآخر يخادعه ويحاول أن يأتيه من حيث لا يحتسب ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (الحرب خدعة) ولا شك أن الحرب بين أعداء كل عدو يتربص بالآخر ويعلم عداوته ويتحين الفرص لينفذ خطته ويفجأ عدوه من حيث ما لم يكن يتوقع ويحتسب.

والخداع في كتاب الله لم يأتي في حق الكفار بل كان في حق اليهود أو المنافقين فهؤلاء عداوتهم لله ظاهره ويعلمون بعداوة الله لهم بعكس الكفار الذين لا يؤمنون بوجود الله أصلا بينما المنافقين مرتابين في الله ينتقصون من قدرته ويشككون في تمام إحاطته وعلمه ، واليهود يعلمون أيضا عداوة الله لهم ويعلمون بغضه لهم وعقابه المستمر على سوء أفعالهم وورد الخداع في آيتين إحداهما في حق اليهود والأخرى في حق المنافقين

يقول الحق جل وعلا:

{ وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ } [الأنفال:62]

في تفسير الطبري : حدثني محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم قال، حدثنا عيسى, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد، ( وإن يريدوا أن يخدعوك ) ، قال: قريظة.

وأما في حق المنافقين فيقول جل وعلا:

{ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ } [البقرة:9]

وينطبق على الخداع السنة الإلهية المستمرة وهي الجزاء من جنس العمل فهم يخادعون ولكن لا يخدعون ولا ينجح خداعهم لله جل وعلا لأنه عكس ما يظنون ويقدرون فهو جل وعلا محيط بهم وبمخادعتهم التي يردها عليهم فيفشل خداعهم ويرده خديعة ناجحة عليهم فلا يخفى على الله شئ في الأرض ولا في السماء ، وهو جل وعلا حسب كل مؤمن جعل الله حسبه ووكيله فسبحانه ونعم الوكيل.

ثالثا : الكيد شواهده واستدلالاته:

قلنا أن تعريف الكيد اصطلاحا : كل تَدْبِيرٍ لِفِعْلٍ خَفِيِّ أو ظَاهر يريد منه الكائد دفع المكيد أن يرتكب عملا سيئا أو جرما وذنبا بإرادته بدون جبر أو إرغام.

ويمكن تقريب المعنى بقولنا : كاد الكائد وأوشك أن يقع في الخطيئة عامدا ولم يقع فيها فاستفز فعله المكاد فوقع في الخطيئة ، وعند العامة يسمونها المكايدة وهي الاستفزاز بعمل يهيج المفضي لارتكاب الخطأ فيرتكبه مدفوعا بما رآه فينجح الكيد عندئذٍ ويقع اللوم حينها على المكاد له وليس على الكائد.


والعجيب أن الكيد شواهده واضحة جداً ولكني لم أجد من عرّفه كما ينبغي ومن أول الاستدلالات التي تبين هذا التعريف وتؤيده في قوله تعالى:

{ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ } [يوسف:33]

فيوسف عليه السلام يدعو الله جل وعلا أن يصرف كيدهن ، ولكن ما هو مقتضى كيدهن ؟، يكمن الخطر ليس في الكيد بل ما يقود إليه الكيد بأن يصبو إليهن ويكن من الجاهلين بارتكاب الفحشاء التي يكدن ليوسف حتى يرتكبها ، فتأسيسا على تعريف الكيد فالمكيد هو من يرتكب الخطيئة والجرم بفعل الكيد الذي يقوده لذلك.

وفي كيد فرعون ضد موسى يقول الحق جل وعلا : { فَتَوَلَّىٰ فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَىٰ } [طه:60] وكيده هو ما سيأتي به السحرة من خيالات وأعمال يقصدون من ورائها صرف الناس الإيمان واستمالتهم للكفر وتأليه فرعون من دون الله فهذا الكيد يقود لصد الناس وارتكابهم لجرم تكذيب الرسل وعبادة غير الله فصار كيدا كما عرفناه آنفا ثم يقول جل من قائل : { فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَىٰ } [طه:64] وبالتالي فيتضح المراد انه حشد للعجائب والعظائم ليصلوا الى هذه النتيجة : { قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ } [الأعراف:116] فالهدف هم الناس لكي يصدونهم عن دعوة موسى ويظهرونه بمظهر العاجز ومن ثم يكون الناس كفارا واقعين في الاثم الاعظم من جراء ذلك الكيد ، ثم يوحي الله جل وعلا مؤكدا على أن ما يراه كيد اريد منه صد الناس وليبطله الله أمر نبيه أن يلقي عصاه فقال جل وعلا : { وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ } [طه:69] كيد ساحر ابرم لصد الناس وخداعهم لاقناعهم بارتكاب الكفر برسالة موسى.


ويقول الحق جل جلاله:

{ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ } [غافر:25]

أي عندما جاءهم موسى بالحق والتوحيد قالوا بقتل من يؤمن لموسى “كيدا” ابتزازا له ليتراجع هو عن دعوته ، وليرتكب من آمن به الكفر به خوفا من قتل أبنائهم واستحياء نسائهم وسبيهن ، ولدفعهم للكفر برب لم ينفعهم حين جائهم البأس “في زعم عدوهم وظنه”، ويتفق مع نفس معنى الكيد الذي ذكرناه وهو عمل يستفز به المكيد لارتكاب الاثم والخطيئة.



ويقول سبحانه وتعالى :

{ فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ } [يوسف:28]

وكيد النساء أعظم الكيد فأدواته اكثر الادوات تأثيرا في دفع من يواجههن لارتكاب الاثم فلديهن مفاتنهن وكلامهن يغوين به كل ذي لب الا من رحم الله لذلك قال عنه الله (عظيم) في حين قال (إن كيد الشيطان كان ضعيفا) فلا يعدو كيد الشيطان ان يكون خيالات ووسوسة تزول بالاستعاذة بالله منه ، وسمي كيدا لأنه لايضر ولكن يدفع من يخضع لوساوسه ان يرتكب المحرم فيكون بذلك كيدا ، وبالطبع لا يصح ان يسمى مكرا ولا خداعا، ومن ضيق الأفق أن يأتي من يقول أن الله يحكي كلام عزيز مصر ولا يلزم صحة ذلك ، فنقول ان ذلك يحتمل الاخبار والاقرار ، وإلا لو لم يكن لها مكان لما أوردها الله جل وعلا في كتابه فلا يذكر شئ في كتاب الله عبثاً او حشواً تنزه جلت قدرته عن ذلك.


ويقول جل من قائل :

{ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ } [آل عمران:120]

فشرط النجاة من الكيد هو الصبر والتقوى ، وهي أعمال قلبية تفضي للحماية من الوقوع في الشر والإثم وهو المراد من قوله (كيدهم) فلو كانت غير ذلك كالقتل لكان مكرا ، فالصبر يفضى الى الحصانة من الوقوع في ما يعصم منه بالصبر كالشهوات ، والتقوى يفضي إلى الحصانة من الوقوع في ما يعصم منه بالتقوى كالفرقة والاثم والوقوع في الحرام ، ويتجلى هذا المعنى في ما وقع ليوسف عليه السلام فما جنبه كيد امرأة فرعون الا التقوى والصبر فهيأ الله له النجاة بهما وهذا متفق مع الآية الكريمة ، ولوتفحصنا هذا المقطع لوجدنا الله جل وعلا (لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ) أي محيط بكيدهم الذي يحيكونه لكم وانتم لا تحيطون به ولا تعلمونه فبتقواكم وصبركم تفشلون كيدهم لأنكم لا تحققون مرادهم فتقعون في الاثم والخطيئة.

ومن أمثلة كيد الكافرين اثارة نزعات الجاهلية والعنصرية بين الصحابة من الأوس والخزرج حتى كادوا أن يقتتلوا لولا أن عاتبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكوا حتى اخضلوا لحاهم والكائد بذلك اوقعهم في الخطيئة أو كاد.


ويقول جل شأنه:

{ فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ } [يوسف:76]

وكيد الله ليوسف هو دفعه ليوسف أن يتهم بريئا بالسرقة فما كان يوسف ليرتكب هذا الأمر بأن يدس صواع الملك في رحل أخيه ، ثم ينادى بتهمة السرقة فهذا العمل في ظاهره عمل شر ولكن الله كاد ليوسف ليفعل هذا الفعل ويرتكبه لعلم سبق لديه جل وعلا بما يؤول إليه الأمر وسبق أن قلنا أن توفر أركان الفعل يصنفه ويسمه فتوفرت اركان الكيد هنا فسمي كيدا ولكن علم الله بما كان وماهو كائن جعله يدفع عبده يوسف لفعل ذلك يستنقذ أخيه ويضمن مجيء ابيه بتقدير الله جل وعلا وبعظيم لطفه بيوسف وأبيه وأخوته.

{ وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ } [الأنبياء:57]

وهذا المثال من أجمل وأقوى الأمثلة على دقة معنى الكيد كما ذكرنا ، فالخطاب هنا موجه من ابراهيم إلى قومه او بعض قومه يتوعد بأن يكيد اصنامهم أي يدفعها لارتكاب خطيئة ، ويقول قائل كيف وهي اصنام لا حول لها ولا قوة ، اقول هذه حجة ابراهيم عليه السلام ليقود اهل الضلال ليفيقوا من اوهامهم ويعلموا حقيقة اصنامهم ، فلم يعيروه بالا ليقينهم ان الاصنام لا يمكن ان يكيدها احد لأنها لا تسمع ولا ترى ، فلم يدفعهم توعد ابرهيم عليه السلام للتفكير ، فتعدى ذلك وقام بتحطيم اصنامهم وصورها على انها نجاح لكيده دفع كبيرهم ان يحطم باقي الاصنام ( اي يرتكب الصنم المكاد له الجرم بنفسه) وعلق الفأس في رقبته فالله جل وعلا يقول:

{ فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ } [الأنبياء:58]

وهنا يجدر بنا أن نعجب من جرأة هذا النبي الكريم في الحق وكيف لم يكتفي بالمحاجة باللسان بل تعدى ذلك للفعل لعلهم يستفيقون ، وبالفعل صدموا بآلهتهم محطمة ماعدا كبيرهم وكأنه اعمل كيده لهم ودفع كبيرهم ان يحطم البقية ويرتكب هذه الجريمة ، وقوله عليه السلام (وتالله لأكيدن اصنامكم) حديث موجه لهم ولذلك عندما رأوا ما رأوا قالوا (قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60)اي سمعوه حينما توعد اصنامهم بالكيد ، ولكن لم يتوعد أن يقوم بشئ بل يدفع الاصنام لترتكب ما ارتكبت فأتوا به فقال (قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَىٰ أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) فهم يسألونه لما سبق من توعده لآلهتهم ولعلمهم بأنها لا تستطيع أن تفعل ذلك من تلقاء نفسها ، فحاجهم ابراهيم عليه السلام بأن أشار عليهم أن يسألون من سلم من الاصنام ووجد الفأس معلقا برقبته فلعله هو من ارتكب ذلك الجرم ، ليس سخرية منهم ولكن صدمهم بجوابه فرجعوا إلى أنفسهم فأدركوا أنهم ضالون بعبادتهم لأصنام لا تدفع عن نفسها عدوا ولا تملك ضرا لبعضها البعض فكيف يرجى منها نفع أو ضر؟.

وهنا على هامش ما افضينا اليه فائدة في فعل ابراهيم عليه السلام في تركه اكبر الاصنام ليستقر في اذهانهم ما عبر عنه جل وعلا بقوله تعالت ذاته ( لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ) فيصور تصارع الآلهة حتى يقودهم الى التوحيد ايمانا بإله واحد وهنا صورة عظيمة من صور الدعوة وما يجب أن يكون عليه الداعيه من الذكاء والفطنة في ايصال فكرته بكل السبل الخلاقة التي تدفع الناس لاعمال عقولهم وافهامهم فيما أمامهم


ختاما

فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان ، ولست أدعي أني أصبت وأجدت ولكنني وجدت ما في كتب اللغة ما يناقض معاني تلك المفردات ولعلي في المستقبل أصل لمزيد حول هذه المفردات أو سواها ، ولكن المهم لكل من قرأ هذا البحث الصغير أن يعلم ويستقر لديه أن كتاب الله زاخر بالمعاني التي تتداعى في ذهن الإنسان إذا تدبر وقرا وتفكر ، واشدد على أن تتفادى قراءة المفسرين قبل ان تقرأ أنت أولا وتضع رأيك وتدونه حتى لا تبقى أسيرا لتدبر المفسرين ، ولكي تكون متدبرا لكتاب الله لا متدبرا لتدبر من سبقك ، ومن ثم تراجع ما قرأت وما توصلت اليه وتستعين بأهل العلم وكتب التفسير في تأييد ما تراه او في تصحيح ما قد تكون زللت فيه ، اللهم افتح علينا من علمك ويسر لنا تلاوة كتابك على الوجه الذي يرضيك وعلمنا منه ما جهلنا واجعل عملنا خالصا مخلصا لوجهك الكريم ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المصدر: منتديات التعليم السعودي - تحضير وتوزيع المواد الدراسية - من قسم: المنتدى الإسلامي


,gh dpdr h gl;v hgsdx Hgh fHigm aac gl;v h hgw]l flilm dpdr ,gh

جميع الحقوق محفوظة -

تحضير المواد الدراسيه

Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Powered By Hero.com.sa
متصفح الكمبيوتر تسجيل خروج

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91