القلبُ يُطرقُ رأسهُ متأمّلاً مأساةَ الإنتظارْ - منتديات التعليم السعودي - تحضير وتوزيع المواد الدراسية

Thread Back Search

 

 

منتديات,السعودي,السعودي العام,السعودي,الصور, السعودي,برامج,السعودي,شات,منتدي,السعودي,السعودي الاسلامي,نتيجة,شهادة,امتحان,امتحانات,لزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا


القلبُ يُطرقُ رأسهُ متأمّلاً مأساةَ الإنتظارْ

اضافه رد

............................................................................................................

  #1  
قديم 05-04-2015, 07:23 AM
V-I-P
النقاط: 62,706, المستوى: 61 النقاط: 62,706, المستوى: 61 النقاط: 62,706, المستوى: 61
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 9,073
Icon36 القلبُ يُطرقُ رأسهُ متأمّلاً مأساةَ الإنتظارْ

القلبُ يُطرقُ رأسهُ متأمّلاً مأساةَ الإنتظارْ

هَا قَدْ إستفاقَ اللّيلُ ..
وَ إتّكَأ الظِّلُ على الجِدارْ ..
وَ أسندَ الوقتُ رأسهُ على صدرِ الغيابْ ..
وَ القلبُ يُطرقُ رأسهُ متأمّلاً مأساةَ الإنتظارْ ..
وَ طيُور الأشجانِ تنقرُ أبوابَ القلبْ ..
هَا قَد إلتهبتْ أحزانُ المسافاتْ ..
وَ تسلّلَ الحَنينُ إلى عُمقِ الذاكِرة ..
وَ مالَ الوجعُ علَى الوجعْ ..
وَ طرقَ الضجرُ نافِذةَ الرّوحْ ..
وَ إنفجرت التساؤلاتُ فِي فمِي ..
تساؤلاتٌ لطالمَا كانتْ تحكي عنّي و عنكِ ..
وَ ليتكِ تعلم أنّ بعضَ التساؤلاتِ أمنية ..
فكمْ كُنتِ جَميل و كُنتُ أنا وَسيمه حينَ كُنّا معاً ؟
كَمْ كانَ الضُوءُ مُتألّقاً حينَ تلاقَتْ عينيّ مع عينيكِ ؟
كَم غارَ الوقتُ حينَ إلتصقنَا معاً كأنّنا جسدٌ واحدْ ؟
لكنّ مَا نفعُ الرثاء .. و السّنينُ لا تنتظرْ ..
ما نفعُ البُكاء على الأطلالِ ..
و الحياةُ لا تتكرّرْ ..
ما نفعُ الشكوَى إن كُنت يا صديقي ..
لا تُدرك مأساةَ الوقتِ و فاجعةَ الأصابعْ ..
أيُّ نبيذٍ ذلِكَ الّذي يشفِي الذاكرةَ ..
دُونَ أن يُذهِبَ جُزءاً مِنَ العقلْ ..
أيُّ قهوةٍ نحتسيهَا ..
دُونَ أن نشربَ معهَا الحَنينْ ..
أيّ مِرآةٍ ننظرُ إليهَا ..
دُونَ أن نرَى نقصاً فِي وجوهنَا ..
تركهُ غائبٌ .. إندثرَ فِي الزحامِ ..
و تركَ ورائهُ عاشقه على مُفترقِ طُرقْ ..
تركهُ خلفهُ .. مُكبّلاً لا يقوَى على الحِراكْ ..
يُثيرُ جهلُهُ بماَ يصنعُ حِقدَه ..
فلا يعرفُ أعليهِ أن ينتظِرَ عودتهُ ..
أم يُكمِلَ حياتهُ إن إستطاعَ لِذلكَ سبيلاً ..
لا يعرفُ كيفَ ستتشكّلُ خارطةُ دمِه ..
أو كيفَ سيمحُو سُطورَ قلبه و يكتبهَا من جديد ؟
لا يعرفُ أيبقَى مُرتدياً مِعطفَ الوفاءِ لما ذهبْ ..
أم يرتدِي ثوبَ النّسيانِ و يُحرقُ أوراقَ الذاكرة ..
سأرمِي ثوبَ الكبرياءِ و أبتعدُ عن المُكابرة ..
فإن كانَ الحنينُ بلغَ منكِ مبلغاً يكادُ يفتِكُ بكِ ..
عُودِ إليّ ..
و حاصرني بنورِ وجهكِ و إشتياقِ المرايا ..
إنْ أحزنكِ بريدِي المُثقلُ بالحَنينِ ..
و المختومِ بدماءِ قلبِي ..
فاختصرِ الطُرقاتِ و لا تخاف ..
اقفزِ فوقَ الوقتِ و لا تخاف ..
وَ عُودِ إليّ ..
عُودِ كما كُنتِ نداءَ السّعادةِ فِي وريدِي ..
صوتُ الحياةِ فِي دَمِي ..
عُودِ حُلماً إذا ما لمستهُ ..
نبتَ الياسمينُ فوقَ صدرِي ..
عُودِ عُصفورِي الأحلَى ..
الّذي يُشاكسُ نافذتِي طوالَ الوقتْ ..
عُودِ نبيّةً لا تُغريهَا المفاتِنُ ..
و لا تقترفُ خطيئةَ الغيابْ !

المصدر: منتديات التعليم السعودي - تحضير وتوزيع المواد الدراسية - من قسم: المنتدى العام


hgrgfE dE'vrE vHsiE ljHl~ghW lHshmQ hgYkj/hvX ljHl~ghW hgYkj/hvX hgrgfE dE'vrE

جميع الحقوق محفوظة -

Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Powered By Hero.com.sa
متصفح الكمبيوتر تسجيل خروج

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91