...
 
نظام المقررات النطام الفصلي القدرات العامة الكمي قياس
لغتي الخالدة لغتي الجميلة القدرات العامة اللفظي اول ثانوي
اول متوسط ثاني متوسط الاختبار التحصيلي ثاني ثانوي
ثالث متوسط بحوث النشاط الطلابي ثالث ثانوي
 
اسئلة اختبارات خامس ابتدائي اول ابتدائي
  سادس ابتدائي ثاني ابتدائي
    ثالث ابتدائي
    رابع ابتدائي

    



أنور كبيبش: "أئمة الدول الإسلامية مرحب بهم بالمساجد الفرنسية

جديد منتدى :: أرشــيـــف الــمــواضـــيــــع ::
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعبير عن أصول الحوار زهرة حائرة منتدى البحث العلمي 0 02-05-2013 09:48 PM

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2015, 08:26 AM   #1
_+_ ذهـبــي _+_
النقاط: 6,094, المستوى: 18 النقاط: 6,094, المستوى: 18 النقاط: 6,094, المستوى: 18
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 480
0  
معدل تقييم المستوى: 0 oOsarahOo will become famous soon enough
افتراضي أنور كبيبش: "أئمة الدول الإسلامية مرحب بهم بالمساجد الفرنسية

دعا رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في فرنسا، أنور كبيبش، في حوار لفرانس24 إلى وضع اليد في اليد والعمل من أجل صالح مسلمي فرنسا. وأشاد كبيبش بدور المجلس في تذويب الخلافات التي ظلت قائمة بين مكوناته.

انتقلت إليك رئاسة المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بشكل تساءل بشأنه كثيرون. فهل يمكن أن تفسر لنا الصيغة المعتمدة لأجل ذلك؟

في 2013، أدخل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إصلاحا على قانونه الأساسي مدد فيه الولاية إلى ست سنوات بدلا من ثلاثة مع رئاسة بالتناوب بين الاتحادات التي تصدرت نتائج الانتخابات. وكان "تجمع مسلمي فرنسا"، الذي أرأسه، احتل الصدارة بـ25 مقعدا، مقابل 8 مقاعد لـ"مسجد باريس الكبير"، و6 مقاعد لـ "مجلس تنسيقية المسلمين الأتراك الفرنسي". وبما أننا في "تجمع مسلمي فرنسا" كنا على رأس المجلس من 2008 حتى 2013 تم الاتفاق على أن يتولى "مسجد باريس" الرئاسة خلال عامين، فحمل المشعل منذ مايو/ أيار 2015 ولغاية مايو/ أيار 2017.

ارتبط اسم رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية باسم البلد الذي ينحدر منه. فعادة ما يكون الرئيس مغربيا أو جزائريا. هل يمكن القول إن "الإسلام الفرنسي" يعاني إشكالية تجاذبات بين دول أجنبية؟

من أكبر إنجازات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أنه مكن جميع حساسيات إسلام فرنسا أن تجتمع حول طاولة واحدة للعمل في إطار جماعي. الخصومات التي كانت تعاب على المجلس في وقت من الأوقات تم تجاوزها الآن. ونظرا للتحديات التي تنتظرنا، يجب علينا وضع اليد في اليد والعمل جميعا من أجل مصلحة مسلمي فرنسا.

التحالف الذي حصل بين "تجمع مسلمي فرنسا" و"مسجد باريس" لم تنظر له في وقت من الأوقات أطراف كانت محسوبة على جمعيتكم بعين إيجابية. ألم يؤثر ذلك على أداء المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية؟

لقد أردنا تجاوز منطق الأغلبية في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية لإعطاء الأولوية إلى العمل الجماعي. وانطلاقا من هنا، المجلس اشتغل بطريقة مرضية في ظل الوحدة والوفاق. ولو أنه كان من الممكن في فترة من الفترات أن يحصل عدم تفهم للأمر هناك أو هناك، إلا أن كل ذلك تبخر اليوم.

ترسل بعض الدول أئمة لها في شهر رمضان إلى فرنسا. كيف ينظر المجلس للأمر. وهل يمكن ربط المسألة بعجز المجلس للقيام بدوره في هذا المجال؟

حاجة مسلمي فرنسا للأئمة كبيرة جدا. وهذه الحاجة تزداد أكثر خلال شهر رمضان، لا سيما لأجل صلاة التراويح في المساجد. وفي هذا الإطار، الأئمة الذين يأتون من دول إسلامية أخرى مرحب بهم في المساجد الفرنسية. وللإشارة، "تجمع مسلمي فرنسا"، الذي أرأسه، كان السباق في الميدان، حيث في 2006، كان له مبادرة مع أئمة قدموا من المغرب. المجلس الفرنسي لا يمكن له إلا أن يعتز بهذه المساعدة والدعم الثمين خاصة في شهر رمضان.

إشكال "الإسلام الفرنسي" يظل مطروحا خاصة بعد الاعتداءات الإرهابية الأخيرة، وبدت الحكومة الفرنسية في هذا الإطار عازمة على إعادة النظر فيه. كيف تنظرون لهذا الإسلام من داخل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية؟

تماما، في اليوم الموالي لاعتداء باريس، ارتفعت بعض الأصوات مطالبة بتحديد مفهوم ما يطلق عليه "إسلام فرنسا". أولا يجب التذكير بأن الإسلام هو دين واحد ولا تتغير مبادئه التي تصلح في كل زمان ومكان. لكن، المسلمون مدعوون إلى تحيين النصوص في إطار ما يعرف "بالاجتهاد" للأخذ بعين الاعتبار حاضر المجتمع الذي نعيش فيه، مع احترام المبادئ الأساسية للإسلام. المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يتحمل مسؤوليته في هذا المجال لاسيما بخلق "مجلس ديني" يضم علماء وفقهاء من جميع حساسيات الإسلام الفرنسي.

ما رأيكم في تصريح رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس والذي أعلن فيه عن استعداد الحكومة لإغلاق مساجد إن استدعى الأمر ذلك؟

أعتقد أن الأمر يتعلق بمساجد "سلفية". هناك الكثير من التيارات السلفية، بينها مذهب "الطمأنينية" الذي يبحث عن ممارسة خالصة للدين، وهي ممارسة تتعلق بالفرد ولا تمس في كل الأحوال حياة الآخرين. وهناك تيارات أخرى تعطي بعدا سياسيا لعملها، من دون أن تسقط في التطرف. لكن هناك أشخاص يريدون أن يشوشوا على السير العادي للمساجد. والرد لا يكون بغلق هذه المساجد، لأن المسألة تحمل خطر الإساءة إلى باقي المصلين، إلا أنه توجد وسائل قانونية تسمح بوضع هؤلاء الذي يتبنون خطاب الكراهية أمام مسؤوليتهم.

هل يطرح المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية رؤيته على أصحاب القرار في فرنسا للتصدي للأفكار المتشددة والإرهاب بشكل عام؟ وإن كان كذلك ما هي أبرز محاورها؟

أولا، يجب أن نحيي وعي مسلمي فرنسا بخطر وقوع بعض الشباب في التطرف والعنف. المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والاتحادات المشكلة منه نظموا عددا من المناظرات والمؤتمرات العاب بنات حول إشكال التطرف لمحاولة فهم جذور التطرف واقتراح حلول للوقاية منه، وهو ما سمح بالتوصل إلى مقترحات ملموسة تم إشراك السلطات العمومية في الاطلاع عليها.

ولدت الاعتداءات الإرهابية الكثير من الخلط لدى البعض بل أن تقريرا للمرصد المناهض لمعاداة الإسلام أكد في تقرير تزايد الأعمال المعادية للمسلمين. ما الذي يقوم به المجلس لمواجهة الظاهرة؟

لقد شهدنا في اليوم الموالي لاعتداء باريس انفجار للأعمال المعادية للمسلمين في فرنسا. حسب المرصد الفرنسي ضد الإسلاموفوبيا التابع للمجلس الفرنسي للديانة للإسلامية، سجل العاب فرايف 14 اعتداء خلال 2014. وفي اليوم الموالي للاعتداء سجل 170 اعتداء خلال شهر كانون الثاني/ يناير 2015 فقط. وكانت الكثير من المساجد هدفا لاعتداء بالرصاص الحي أو بالقنابل.

يجب أن نحيي تحرك السلطات ردا على ذلك لتأمين الحماية والأمن لأماكن العبادة وكل الديانات، حيث تم تعيين 10500 عسكري لحراسة المواقع الحساسة والمعرضة لخطر الاعتداءات. وهذا الإجراء استفادت منه مساجد فرنسا. كما تم رصد ميزانية 9 ملايين يورو على ثلاثة أعوام للمساهمة في تأمين المساجد وأماكن العبادة خاصة بوضع كاميرات فيديو للمراقبة. والمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية انخرط كليا إلى جانب السلطات العمومية لمصاحبتها في تنفيذ إجراءات تأمين أماكن العبادة.



Hk,v ;fdfa: "Hzlm hg],g hgYsghldm lvpf fil fhglsh[] hgtvksdm Hk,v ;fdfa Hzlm hgd,l hgtvksdm hgYsghldm fhglsh[]

oOsarahOo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مرحب, أنور كبيبش أئمة, اليوم, الفرنسية, الإسلامية, بالمساجد, تهم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


ترتيب الموقع عالميا
     

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP SITMAP2 TAGS DIRECTORY


الساعة الآن بتوقيت السعودية11:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Powered By Hero.com.sa

Scroll To Top