رفاعة الطهطاوي ومنهجه في الإصلاح - منتديات التعليم السعودي - تحضير وتوزيع المواد الدراسية

Thread Back Search

 

 

منتديات,السعودي,السعودي العام,السعودي,الصور, السعودي,برامج,السعودي,شات,منتدي,السعودي,السعودي الاسلامي,نتيجة,شهادة,امتحان,امتحانات,لزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا


رفاعة الطهطاوي ومنهجه في الإصلاح

اضافه رد

............................................................................................................

  #1  
قديم 11-07-2015, 05:54 PM
_+_ عـضـو جـديــد _+_
النقاط: 809, المستوى: 6 النقاط: 809, المستوى: 6 النقاط: 809, المستوى: 6
النشاط: 5% النشاط: 5% النشاط: 5%
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 9
Impp رفاعة الطهطاوي ومنهجه في الإصلاح

رفاعة الطهطاوي ومنهجه في الإصلاح

العنوان: منهج رفاعة الطهطاوي ومدرسته في الإصلاح بين الأصول الإسلامية والأفكار العلمانية.
اسم الباحث: عصام السيد محمود.
الدرجة: رسالة دكتوراه
الناشر: مكتبة دار الحكمة بمصر
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد....
فإنَّ الإسْهَامَ في مُعَالجَةِ مشكلاتِ الفِكْرِ الإِسْلامي وقضاياه، القديمة منها والمستجدة على السَّواء، هو أَوْلَى ما ينبغي أنْ يَنشَغِلَ به العاملون في حقل الدِّرَاسَاتِ الإِسْلاميَّةِ، خاصة المشتغلين بدراسة الفكر الحديث.
ومن تلك القضايا المُلِحَةِ التي شغلت - وما زالت - أذهانَ المفكرينَ مُنْذُ أَمدٍ بعيد خاصة في القرنين الماضيين قَضِيةُ العلاقةِ بين الشَّرقِ والغربِ، وموقفنا بوصفنا مسلمين من الآخَر المُغَاير: فِكراً وسُلوكاً وقِيَمًا وتَصَوُّرًا للكون والحياة، أو بمعنى أدق موقفنا من معطيات الحَضَارَة الغربية، ومنجزاتها المادية، ومذاهبها الفَلسَفِيِّة، وذلك بغية التوصل إلى صياغة حضارية لأسلوب التَّعامل مع تلك الحَضَارَة ومنجزاتها، شريطةَ أنْ تتفق تلك الصِّياغةُ مع شَرِيْعَتِنَا الإِسْلاميَّةِ وخصوصيتنا الثَّقافية، لا أنْ يكونَ التنكرُ لهذه الخصوصيةِ، والتَّنصلُ منها، بل معاداتها، هو الثَّمنُ الذي يُفْرَضُ علينا دَفْعُهُ مقابل تلك الصِّياغة.
وفي سبيل استلهام تجارب الماضي، وكيفية تعامل الرواد الأوائل للاحتكاك بالغرب في القرنيين الماضيين مع معطيات الحَضَارَةِ الغربيةِ، يكاد يتفقُ الباحثون أنَّ رِفَاعَةَ الطَّهْطَاوِيّ (1216هـ/ 1801م- 1290هـ/ 1873م) يُعَدُ أولَ مَنْ نقلَ صُورَةَ الغَرْبِ وحضارته إلى بلاد الشَّرق في العصر الحديث.
سافر رِفَاعَةُ بعد أنْ تلقى تعليمه في الأزهر إمامًا لبَعْثَةٍ علميةٍ، ثُمَّ فردًا من أفرادها، تلك البَعْثَةُ التي أُرسلت لتتلقى معارفَ الغَرْبِ المُتقدِّمةِ، وتنقلها إلى بلاد الشَّرق.
ومن النِصْفَةِ أنْ يقال، إنَّ رِفَاعَةَ الطَّهْطَاوِيّ عِنْدَما سافر إلى فَرَنْسَا، كان لديه من الرؤية الواعية للذات، والمعرفة بالإِسْلام، والاعتزاز به، مع الرؤية الشمولية له، ما عصمه من أنْ يحدثَ له مِثْلَمَا حدث لغيره، من صدمة حضارية ناشئة عن الفارق الحضاري بين الشَّرقِ والغَرْبِ، وما يترتب عليها من شعور بالانهزام أمامَ أضواءِ تلك الحَضَارَة، ومِنْ ثَمَّ محاولة استنساخها، وإعادة إنتاجها في بلاد الشرق، دُوْنَمَا مراعاة لحساسية الانتماء وطبيعة التُّرْبَة.
لقد حمت تلك المُقَوِّمَاتُ السَّابقةُ رِفَاعَةَ الطَّهْطَاوِيّ من هذه الأدواء، الأمر الذي جعله ينظر إلى الحَضَارَةِ الغربية نظرةً واعيةً، مدركةً لمعايير الأخذ والرفض، دفعته إلى مُحَاولةِ فهمها فهمًا معرفيًا، أمكنه من تقديم صياغة حضارية لأسلوب التَّعامل، يتفق مع إسلامه الذي يعتز به، والذي آلى على نفسه ألا يستحسن إلا ما لم يخالفه. «وَمِنَ المَعْلُومِ أنِّي لا أسْتَحْسِنُ إلا مَا لَم يُخَالِفْ نصَّ الشَّرِيْعَةِ الإِسْلاميَّةِِ على صاحبها أفضلُ الصَّلاةِ وأَشْرَفُ التَّحيةِ»( ).
دعا رِفَاعَةُ إلى التَّعرفِ على الغربِ، والإفادة من المعطيات الإيجابية لتلك الحَضَارَة الغربية، ومكتسباتها العلمية والتَّقنية، والأخذ بأسباب القوة المادية التي وصلت إليها، دُوْنَ مَا ارتبط بهذه المُنْجَزَات المَادية من قيم ومعتقدات، ومِنْ ثَمَّ فقد تعامل الطَّهْطَاوِيّ مع هذه الحَضَارَةِ الغربية تعاملا انتقائيًا، حَيْثُ اقتصرَ على الدَّعْوَةِ إلى استلهام عناصر القوة في تلك الحَضَارَة، من العُلُومِ والفُنون والصَّنَاعات، بحسبانها إسلامية الأصول، وانطلاقًا من كونها تراثًا إنسانيًا عامًا سبق للغرب أنْ استقى جانبًا كبيرًا من مُقَوِّمَاتِهِ مِنْ الحَضَارَة الإِسْلاميَّة في عصورها الزَّاهِرة.
وفي ذات الوقت رَفَضَ رِفَاعَةُ الطَّهْطَاوِيّ الفَلْسَفَةَ الوَضْعِيِّةَ الغربية،َ التي تقف بالمعارف عِنْدَ العَقْلِ والتَّجْرِبَةِ وحدهما، مخالفًا بذلك فلاسفة التَّنوير في اعتمادهم أصالة العقل، واشترط دليل الشَّرْعِ مع العقل والتَّجْرِبَةِ، فلا عِبْرَةَ عِنْدَه بمعرفة تخالف ما جَاء به الشَّرعُ الحنيفُ، ووصف هذه الفَلْسَفَةَ الغربيةَ الوَضْعِيِّةَ بأنَّ «بها حشوات ضلالية مخالفة للكتب السماوية… وأنَّ كتبها محشوةٌ بكثير من البدع.. فمن أراد الخوضَ فيها يجبُ أنْ يتمكنَ من الكتاب والسنة؛ حتى لا يغتر بذلك»( ).
جامعة نجران
https://www.nu.edu.sa/web/scientific...@@@-department
رفاعة الطهطاوي ومنهجه الإصلاحرفاعة الطهطاوي ومنهجه الإصلاحرفاعة الطهطاوي ومنهجه الإصلاح
المصدر: منتديات التعليم السعودي - تحضير وتوزيع المواد الدراسية - من قسم: :: أرشــيـــف الــمــواضـــيــــع ::


vthum hg'i'h,d ,lki[i td hgYwghp hg'i'h,d vthum td

جميع الحقوق محفوظة -

تحضير المواد الدراسيه

Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Powered By Hero.com.sa
متصفح الكمبيوتر تسجيل خروج

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91